أخبارمقالات تقنية

الاحتيال.. المشكلة التي تهدد شركات التكنولوجيا المالية

سجلت الشركات الناشئة مثل Chime نموًا هائلًا خلال الجائحة، في المستخدمين والقيمة السوقية. فلماذا تتخوف منها بعض شركات تأجير السيارات والفنادق وغيرها من كبار البائعين؟

عندما غادرت روبين ماتيس، وهي عاملة في مصنع لإنتاج الأغذية تبلغ من العمر 41 عامًا، وتقيم في برونزويك، جورجيا، الطائرة بعد رحلة إلى فيلادلفيا في يونيو/ حزيران الماضي، كانت تتوقع مرورًا سهلاً إلى وجهتها. كانت مستعدة لاستلام سيارتها المستأجرة وشحنها على بطاقة Chime الخاصة بها، كما فعلت عدة مرات من قبل. خلال السنوات القليلة الماضية، كانت بطاقات الخصم والائتمان الخاصة بالبنك الرقمي هي طرق الدفع التي اختارتها. لكن في مكتب شركة Budget لتأجير السيارات في مطار فيلادلفيا الدولي، حدثت لماتيس مفاجأة غير سارة. إذ لم تقبل Budget بطاقة الائتمان أو الخصم من Chime. اتصلت، ماتيس، التي شعرت بالإحباط، والتي كانت تسافر مع ابنيها وهما من تلامذة الجامعة، بمنافذ تأجير المطارات الأخرى – Enterprise وAvis وDollar. قالت جميع الشركات إنها لن تقبل بطاقتها. بعد ساعتين، استسلمت ماتيس أخيرًا واتصلت بشركة أوبر. لقد خيبت التكنولوجيا المالية أملها. عند عودتها إلى المنزل، نقلت معظم أموالها من Chime إلى حسابها في Bank OZK، وهي مؤسسة إقليمية تضم أكثر من 200 فرع وتأسست عام 1903.

البنوك الجديدة

تعد “البنوك الجديدة” الرقمية مثل Chime واحدة من أهم القطاعات في ثورة التكنولوجيا المالية. إذ أنها توفر مصادقة سريعة وحسابات ذات رسوم منخفضة أو من دون رسوم، وكل ذلك في غياب أي فروع تقليدية، وهي بذلك تمثل ميزة قوية في أثناء الجائحة.

نمت Chime من 7 ملايين عميل أميركي في بداية عام 2020 إلى أكثر من 13 مليونًا بنهاية هذا العام، وفقًا لتقديرات شركة أبحاث السوق eMarketer. وصل تقييم Chime إلى قيمة هائلة تبلغ 25 مليار دولار في أغسطس/ آب، ويجري العمل على طرح عام أولي يمكن أن يقيّم الشركة بمبلغ 45 مليار دولار.

من جانبه، أضاف تطبيق Square كاش آب، الذي بدأ كخدمة تحويل أموال من نظير إلى نظير وتطور إلى مصرف رقمي، مع 12 مليون مستخدم في عام 2020. وقد ارتفع سهم Square بأكثر من ثلاثة أضعاف منذ بدء الجائحة، وهو الآن يفتخر بقيمة سوقية تبلغ نحو 90 مليار دولار.

أوجه الاحتيال

لكن ميزات التسجيل “غير التلامسي” وسهولة الاستخدام نفسها التي تجعل البنوك الرقمية جذابة للعملاء قد أعطت للمحتالين فرصة كي يعيثوا فسادًا من خلال مخططات مختلفة. يتضمن ذلك “الاحتيال من الطرف الأول”، حيث يقوم العملاء (الذين لديهم حسابات بأسمائهم الخاصة) بكل شيء بدءًا من زيادة الرسوم وسحب الأموال لدفع هذه الرسوم من حساباتهم قبل تسوية المعاملة وحتى جمع تأمين البطالة بشكل غير قانوني في الولايات التي لا يعيشون ولا يعملون فيها. كما يتبعون تكتيكًا آخر، وهو استغلال شبكة التحويلات الأميركية البطيئة من بنك إلى بنك عن طريق نقل الأموال من حساب إلى آخر ثم سحب الأموال نفسها من كلا الحسابين في أثناء عملية التحويل. يبدو أيضًا أن موفري التكنولوجيا المالية أكثر عرضة لسرقة الهوية و”الاستيلاء على الحسابات”، حيث يتمكن المحتالون من الوصول إلى حساب شخص آخر وبدء الإنفاق.

معاملات احتيالية

على سبيل المثال، حالة شايلا كينغ، وهي أم عزباء لأربعة أطفال من تامبا بولاية فلوريدا، والتي أصبحت ضحية احتيال في شركة Chime في يوليو/ تموز 2021. إذ لاحظت المشكلة لأول مرة عندما استيقظت يوم الجمعة لترى عشرات الرسائل النصية الآلية على هاتفها الآيفون تسأل عما إذا قد أجرت 62 معاملة بلغ مجموعها 744 دولارًا من شركات مختلفة في الهند. أرسلت ترد بالنفي ثم تلقت تأكيدًا نصيًا آليًا بأن المبالغ لن تُخصم. وتقول كينغ إنها اتصلت على الفور بخط دعم العملاء الخاص بشركة Chime للإبلاغ عن أن المبالغ كانت احتيالية. ولكن بحلول يوم الاثنين، كان حسابها لدى Chime شبه فارغ.

قدمت كينغ اعتراضًا على المبالغ التي خصمت من حسابها، لكن Chime رفضت مطالبها. وحاولت مرتين أخريين، وفي النهاية أرسلت نسخًا من مراسلاتها الإلكترونية مع شركة Chime إلى مراسل صحافي استقصائي في قضايا المستهلكين في فرع محلي تابع لشبكة ABC. وبعد أربعة أيام، بعد أن اتصل الصحافي بشركة Chime، أعادت الشركة المبلغ، بعد أكثر من شهر من إبلاغ كينغ بالحادثة. (تعترف Chime بأنها ارتكبت “خطأً مبدئيًا” في تعاملها مع كينغ، لكنها تقول إنها صححت المشكلة بعد أن استأنفت كينغ، وليس بسبب استفسار المراسل التلفزيوني).

تضيف كينغ، التي قالت إنها تحدثت عبر الهاتف مع أكثر من عشرة من ممثلي خدمة العملاء المختلفين في أثناء المشكلة: “لن أتعامل مع بنك عبر الإنترنت أبدًا في حياتي مرة أخرى. هذه هي أقساط سيارتي، وفاتورة الكهرباء… أنا شخص أعيش على راتبي الشهري، وما زلت أحاول الخروج من تلك الحفرة.”

معدلات احتيال مرتفعة

وفقًا لبيانات من مجموعة Aite-Novarica Group، فإن معدل الاحتيال لدى شركات التكنولوجيا المالية مثل البنوك الجديدة والمستشارين الآليين يبلغ نحو 0.30%. وهذا يعادل ضعف المعدلات السابقة لبطاقات الائتمان التي تراوحت من 0.15% إلى 0.20% وأعلى بثلاثة أضعاف من معدلات الاحتيال في بطاقات الخصم، التي تقل عن 0.10%. ورغم أن هذه الاختلافات في النسبة المئوية قد تبدو صغيرة، فإنها مهمة نظرًا إلى أن الربحية المصرفية تُقاس بنقاط أساس أو جزء من المئات من النسبة المئوية. وهذه النسب التي تبدو صغيرة جدًا تتراكم.

في عام 2020، تسبب الاحتيال في الهوية وحده بخسائر بقيمة 56 مليار دولار في جميع شركات الخدمات المالية الأميركية، وفقًا لشركة الأبحاث Javelin. وفي مواجهة حوادث الاحتيال المتزايدة، بدأ بعض التجار في تقييد أو حتى حظر بطاقات الخصم والائتمان التي تقدمها Chime وCash App وغيرها من البنوك الجديدة.

اتخاذ تدابير

اتخذت وكالات تأجير السيارات والفنادق حتى الآن الإجراءات الأكثر أهمية ردًا على مشكلة الاحتيال في التكنولوجيا المالية. في مارس/ آذار، قامت شركة Avis، التي تمتلك علامتي Budget وPayless لتأجير السيارات أيضًا، بإيقاف Chime. قالت تغريدة لأحد العملاء: “لم نعد نقبل بطاقات Chime بسبب العديد من تقارير الاحتيال. نتمنى لك يومًا سعيدًا!”. علقت Avis أيضًا اللافتات في مواقع الفروع للإعلان عن الحظر، وخلال الصيف، حددت الأسئلة الشائعة على موقعها الإلكتروني “بطاقات الخصم/ الهدايا المدفوعة مسبقًا وبطاقات الخصم/ الائتمان من Chime” باعتبارها غير مقبولة لتأجير المركبات.

رد فعل

أدت القيود التي فرضتها Avis إلى رد فعل من Chime وشبكة البطاقات التي تتبعها، Visa، في أواخر الصيف. حيث تتبع Visa سياسة صارمة بشأن “احترام جميع البطاقات” للتجار الذين يتعين عليهم عمومًا قبول أي بطاقة Visa من أي جهة إصدار.

وبعد أن تواصلت فوربس مع Avis للتعليق، تم تحديث صفحة سياستها لإزالة الإشارة إلى قيودها المتعلقة بمنتجات شركة Chime. فيما رفض متحدث باسم Avis شرح سبب حظر Chime، قائلاً ببساطة إن بطاقات Chime مقبولة كوسيلة للدفع عند إعادة سيارة مستأجرة، الأمر الذي لا يزال يتطلب من العملاء الحصول على بطاقة مختلفة لاستلام السيارة.

فرض حظر

قامت Enterprise وHertz، أكبر وكالتين لتأجير السيارات في أميركا، بفرض حظر على بطاقات شركات التكنولوجيا المالية. تحدثت فوربس مع 10 محلات تجارية تتبع Hertz عبر عشر ولايات، وقال معظمهم إن البطاقات المرتبطة بشركة Chime غير مرحب بها، مع رفض البعض لتطبيق Cash أو Paypal أو Venmo. وقال ممثل خدمة عملاء Enterprise إن المواقع في المطارات لا تقبل بطاقات Chime أيضًا. فيما قالت بعض الفروع غير التابعة للمطار التي اتصلت بها فوربس إنها تقبل Chime، رغم أنها أشارت إلى قيود خاصة مختلفة مثل طلب فاتورة خدمات. وقالت أغلبية مواقع امتياز Marriott Courtyard وHoliday Inn وExtended Stay America وLa Quinta التي تحدثت معها فوربس، إنها لا تقبل بطاقات Chime أو Cash App أيضًا.

قال المتحدثون باسم Hertz وExtended Stay America إن المواقع التي تديرها الشركة حظرت بطاقات Chime أو Cash App، بينما ادعى المتحدثون باسم Marriott وEnterprise أن البطاقات مقبولة. (فشلت Enterprise في توضيح سياسة المطار).

يقلل نائب الرئيس الأول للمخاطر في Chime، بريان مولينز، من أهمية المشكلة، ويقول: “في يوليو/ تموز، كان لدينا 50 ألف معاملة في جميع فنادق كورت يارد ماريوت… قد يكون هناك بعض المواقع الفردية التي حدثت فيها حالات رفض لبطاقات Chime”. وأضاف في أواخر أغسطس/ آب إن Chime أجرت بالفعل معاملات بقيمة 150 مليون دولار في معاملات تأجير سيارات Enterprise في عام 2021. وأصر قائلًا: “إذا كانت مشكلة، فهي لا تؤثر في عملائنا”.

احتيال من الطرف الأول

وفقًا للخبراء، فإن الكثير من عمليات الاحتيال التي شهدتها وكالات تأجير السيارات والفنادق تُعرف باسم احتيال من الطرف الأول، حيث يدير حاملو البطاقات مخططات بهوياتهم الحقيقية. تقول نائبة الرئيس في شركة Prove لإثبات الهوية والاحتيال، ماري آن ميللر، إن إحدى الطرق التي يمكنهم من خلالها القيام بذلك تتضمن الاستفادة من ميزة غريبة في نظام المدفوعات في الولايات المتحدة. عندما يستأجر شخص ما سيارة أو يسجل دخوله في فندق، يقوم التاجر بمعالجة رسوم التفويض المسبق على بطاقة الخصم أو بطاقة الائتمان الخاصة به والتي تضع “حجزًا” على مبلغ محدد من المال. ينتهي هذا التعليق بعد فترة قصيرة من الوقت – على سبيل المثال، ثلاثة أيام، اعتمادًا على الشروط التي حددها البنك الذي أصدر البطاقة. وبمجرد انتهاء صلاحيتها، يمكن للطرف السيئ، الذي ربما استأجر السيارة لمدة أسبوع على سبيل المثال، إنفاق المال، لأنه لم يعد محجوزًا. وعندما تتجه وكالة تأجير السيارات أخيرًا إلى تحصيل الرسوم من العميل بعد إعادة السيارة، يكون الحساب المصرفي المرتبط ببطاقة الخصم فارغًا أو يكون الحد الأقصى على بطاقة الائتمان قد نفد، ولا يمكن للتاجر أو البنك تحصيل الرسوم.

هناك طريقة أخرى للاحتيال تتمثل بقيام العميل بالاعتراض على مجموعة كبيرة من معاملات المبالغ المشروعة. تقول Chime إن أنظمتها تحاول التخلص من المعترضين المتسلسلين، لكن واجهتها ذات الطابع غير التلامسي تجعل رفض رسوم Chime أمرًا بسهولة بضع نقرات على تطبيقها للهاتف المحمول.

الاستيلاء على الحساب

بينما يعد “الاستيلاء على الحساب” شكلًا آخر من عمليات الاحتيال تكون شركات التكنولوجيا المالية مثل Chime عرضة لها بشكل خاص، لأن حلقات الاحتيال غالبًا ما تستهدف التكنولوجيا الجديدة، معتقدين أنها أكثر عرضة لوجود ثغرات. في إحدى عمليات السرقة، اشترى المحتالون معلومات على الإنترنت المظلم لمعرفة أسماء المستخدمين وكلمات المرور الخاصة بعملاء Chime، ثم وصلوا إلى حساباتهم وبدأوا في عمليات شراء. ألا يمكن الاستيلاء على حسابات البنوك التقليدية أيضًا؟ نعم، لكن البنوك الرقمية قد تكون أكثر عرضة للخطر وأكثر عرضة للاستهداف. يقول كيفن لي، نائب رئيس الثقة والأمان في شركة Sift لمنع الاحتيال: “لدى البنوك التي تركز على التكنولوجيا الرقمية هدف واضح، لأن المحتالين يعرفون أن البنوك تريد جعل اشتراك المستخدم والتجربة المصرفية سلسًا قدر الإمكان”.

حماية المنازعات

بسبب سياسات حماية المنازعات الخاصة بشركتي Visa وMastercard، يمكن للتجار الذين يتعرضون لأشكال مختلفة من الاحتيال أن يفلتوا في كثير من الأحيان من تحميلهم المسؤولية عن المبالغ غير المصرح بها. لكن محاولة التخلص من سلسلة من الأنشطة غير المشروعة مكلفة، وتتطلب ساعات عديدة من البحث والاجتماعات الداخلية بين فِرق الشركات المختلفة.

إنكار Chime

تنكر Chime بشدة أن تطبيقها أصبح ملاذًا للاحتيال. ومع ذلك، قد ينبع جزء من مشكلاتها من حملات اكتساب العملاء العدوانية للشركة، وغالبًا ما تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لجذب العملاء المحتملين الذين لا يتعاملون مع المصارف أو الذين لديهم صعوبة في الحصول على الخدمات المصرفية ممن لديهم تاريخ ائتماني ضئيل أو معدوم. في سبتمبر/ أيلول،

قدمت الشركة جوائز نقدية تصل إلى ألف دولار لمستخدمي TikTok الذين صنعوا مقاطع فيديو بما في ذلك علامة التصنيف “ChimeHasYourBack”. بعد شهرين، حصل الهاشتاغ على 7.3 مليار مشاهدة.

إلقاء اللوم على التجار

رفضت Chime طلب فوربس تقديم معدلات الاحتيال الإجمالية، قائلة فقط إنها أقل بكثير من الحدود القصوى التي حددتها Visa وNacha، وهي جمعية غير ربحية تدير ACH، وهي شبكة المدفوعات الأميركية من بنك إلى بنك. وبدلاً من ذلك، ألقى الرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا المالية، كريس بريت، باللوم على التجار في حدوث أي مشكلات.

يقول: “أعتقد أن هناك عددًا محدودًا من التجار الذين لا يطبقون معايير الصناعة للعناية الواجبة قبل منح المستهلكين إمكانية الوصول إلى هذه السيارات المستأجرة”. ويضيف أن Chime لا تجري فحوصات ائتمانية لمستخدميها، حيث إن مهمة وكالات تأجير السيارات هي تحديد الجدارة الائتمانية للمستهلكين.

لا تعد شركة Chime شركة التكنولوجيا المالية الوحيدة التي تتصارع مع مشكلات الاحتيال، حيث تعود هذه المشكلات إلى أقدم شركات التكنولوجيا المالية في أميركا. من يوليو/ تموز إلى أكتوبر/ تشرين الأول 2000، بعد عامين من انطلاق PayPal، خسرت الشركة 6 ملايين دولار بسبب الاحتيال في وقت كانت فيه إيراداتها أقل من 5 ملايين دولار. كانت PayPal تخسر 1900 دولار في الساعة بسبب الاحتيال. وفي الآونة الأخيرة، كانت طلبات إعانة البطالة الزائفة تمثل مشكلة لتطبيق Green Dot وSquare’s Cash، بالإضافة إلى Chime.

الاحتيال في إعانات البطالة

تم القبض على عشرة من سكان مقاطعة بالم بيتش بولاية فلوريدا في سبتمبر/ أيلول لمحاولتهم اقتحام صناديق إعانات البطالة في الولايات الأخرى. وفقًا لسجلات المحكمة، فتح المدعى عليهم عادةً حسابات في Chime أو Cash App أو Green Dot بأسمائهم الخاصة، ثم تقدموا بطلب للحصول على شيكات بطالة من ولايات لم يعيشوا فيها ولم يعملوا فيها. أحد المدعى عليهم، البالغ من العمر 21 عامًا اقترح، وهو يشرح كيفية ارتكاب عملية الاحتيال إلى زميل لم يتم الكشف عن اسمه، استخدام شركات التكنولوجيا المالية الثلاث للإيداع المباشر لأموال الاحتيال، حيث كتب في رسالة على انستغرام أعيد نشرها في سجلات المحكمة: “ولايات مثل أريزونا وبنسلفانيا هتين فاشو… لعبة مجانية”.

يقول كايل كيني، المحقق في قسم شرطة فلوريدا المحلي، والذي حقق في القضايا، إن الجناة يفضلون على الأرجح البنوك الرقمية لتخدم مصالحهم، مقارنة بالبدائل التقليدية. ويوضح قائلاً: “ليس هناك خطر من الحاجة إلى إظهار الهوية شخصيًا، ولا يوجد فيديو للمراقبة لإظهار من يستخدم الحساب المصرفي”. “تحويل الأموال وتلقيها من المتآمرين وإليهم أمر سهل للغاية”.

تفاقم المشكلة

من المرجح أن يؤدي تدفق أموال البطالة الإضافية المرتبط بالجائحة، فضلاً عن الفئات الموسعة من الأشخاص المؤهلين للحصول على مدفوعات، إلى تفاقم المشكلة. قدّر المفتش العام بوزارة العمل الأميركية مؤخرًا أنه بناءً على معدل السداد التاريخي الخاطئ بنسبة 10%، بين مارس/ آذار 2020 وسبتمبر/ أيلول 2021، كان من الممكن دفع 87 مليار دولار من المستحقات المعززة بشكل غير سليم، في ضوء “جزء كبير يُعزى إلى الاحتيال”. لكن المفتش العام أضاف أن الرقم الفعلي – بناءً على مراجعة أولية – كان على الأرجح أعلى. ويشك فرانك ماكينا، الشريك المؤسس لشركة Point Predictive لمنع الاحتيال، في أن Chime كانت “إحدى الطرق المفضلة التي يأخذ بها الكثير من هؤلاء المحتالين الأموال من الحكومة، لأنهم يستطيعون الاتصال بالإنترنت بسهولة، وإنشاء حساب Chime بسرعة كبيرة، والحصول على الأموال التي تم تحويلها إلى الحساب، ثم سرعان ما يتم تحويل هذه الأموال إلى مكان آخر… أعتقد أن ما تراه الآن هو نتيجة الكثير من النمو، والكثير من الاحتيال الذي ربما يكون قد تسلل إلى المحفظة مع كل هذا التحفيز”. ويقول أيضًا إن هناك سوقًا نشطة لتطبيق المراسلة Telegram للأشخاص لشراء حسابات Chime.

أساليب احتيال أخرى

لا يقتصر الأمر على التجار الذين أصبحوا حذرين من التعامل مع شركات التكنولوجيا المالية الكبرى مثل Chime وCash App. شهد بنك HMBradley عبر الإنترنت الذي تأسس قبل ثلاث سنوات ويعمل من سانتا مونيكا ولديه أصول بقيمة 375 مليون دولار، ارتفاعًا هائلًا في عمليات الاحتيال القادمة من التحويلات التي يحصل عليها من حسابات Chime وCash App. يفتح المحتالون عادةً حساب HMBradley، ثم يربطونه بحساب Chime موجود. ثم يطلبون تحويل الأموال من Chime، وعندما تصل الأموال إلى HMBradley، سرعان ما ينقلونها إلى حساب مصرفي ثالث. وفي كثير من الأحيان، لم تكن الأموال التي كان HMBradley تسحبها من Chime موجودة، وهذا ممكن بسبب الطريقة التي تعمل بها شبكة التحويل من بنك إلى آخر في الولايات المتحدة، أو نظام غرفة المقاصة الآلية Automated Clearing House.

احتيال عبر غرفة المقاصة الآلية

تتمثل إحدى الطرق التي يستغل بها الأشخاص نظام تحويل الأموال البطيء من بنك إلى بنك في أميركا في سحب الأموال قبل تسوية الصفقة.

تفتقر شبكة غرفة المقاصة الآلية، التي تم بناؤها لأول مرة في السبعينيات، إلى التحقق الفوري ويمكن أن يستغرق الأمر أيامًا لتسوية المعاملات من خلال غرفة المقاصة الآلية. لذلك عندما يسمح بنك جديد للعميل بسحب الأموال من حساب خارجي عبر غرفة المقاصة الآلية، فإنه يتحمل مخاطرة اكتشاف بعد عدة أيام أن العميل لديه دولار واحد فقط في حسابه على الرغم من أنه طلب تحويل 1000 دولار. ولا تزال غرفة المقاصة الآلية تشكل الأساس لمعظم تحويلات الأموال، لتصل قيمتها إلى 62 تريليون دولار في عام 2020، وتديرها Nacha، وهي جمعية غير ربحية تمولها المؤسسات المالية.

في حين أن شركة HMBradley عادة ما تشهد فقط حوالي 500 دولار من الاحتيال شهريًا، فقد خسرت في مايو/ أيار عشرات الآلاف من الدولارات، مقسمة بين Cash App ومستخدمي Chime، وفقًا لما ذكره الرئيس التنفيذي زاك برونكي. ولوقف النزيف، وضع برونكي قيودًا أطول على التحويلات حتى يضطر العميل الذي يحاول سحب الأموال من حساب Chime أو Cash App إلى الانتظار بضعة أيام أخرى لرؤية الأموال تصل إلى HMBradley.

قيود إضافية

كما وضع بنك آخر جديد على الإنترنت يسمى One أيضًا قيودًا أطول على معاملات Chime. ويقول أحد الرؤساء التنفيذيين، بريان هاميلتون: “يعد ذلك انعكاسًا لعدد المرات التي تميل فيها الحسابات إلى الاحتيال ومقدار الخسارة التي يتم تكبدها في هذه المعاملات”. ويفضل الرئيس التنفيذي لشركة Chime، كريس بريت، مرة أخرى إلقاء اللوم على آخرين. إذ يقول إن الشركات الصغيرة مثل HMBradley وOne: “ربما لا تتمتع بالمستوى نفسه من التطور في ما يتعلق بكيفية معالجة أشياء مثل معاملات غرفة المقاصة الآلية والتحويلات من الحسابات عبر الإنترنت”.

حظر Betterment، وهو تطبيق استثمار آلي بأصول بقيمة 29 مليار دولار، جميع الاتصالات الجديدة مع Chime وCash App وSquare وRobinhood وGreen Dot وMetabank في مايو/ أيار بسبب “اتجاه محاولة أنشطة احتيالية”، وفقًا لرسالة بريد إلكتروني مُرسلة من Betterment لبعض العملاء الذين راجعتهم فوربس.

وفقًا لبرونكي، كان فريق Chime مفيدًا في استكشاف أخطاء HMBradley للاحتيال. حاول برونكي العمل مع Cash App للحصول على المساعدة أيضًا، لكن دعمهم كان “شبه معدوم”، على حد قوله. اليوم، لم يعد HMBradley يضع قيودًا على معاملات Chime، ولكن بالنسبة إلى معظم عملاء تطبيق Cash App، فإنه يمدد فترة الاحتفاظ المعتادة لمدة يومين في HMBradley للتحويلات إلى خمسة أيام عمل ويحد من المعاملات اليومية إلى ما بين 100 دولار و500 دولار.

رفض Square

يقول برونكي عن النمو السريع للعملاء في Square: “إنها شركة عامة، وهم نوعًا ما يضخون أرقام المستخدمين من خلال إطالة الأمد”. ورفضت Square إتاحة مسؤول تنفيذي لإجراء مقابلة، لكنها أخبرت فوربس عبر البريد الإلكتروني أن منع الاحتيال يمثل أولوية قصوى وأن تطبيق Cash App يحتفظ بفرق مخصصة لحل مشكلات القبول لدى التاجر.

تطبيق Robinhood

سلط تطبيق تداول الأسهم Robinhood مؤخرًا الضوء على تحدياته بسبب الاحتيال عبر غرفة المقاصة الآلية. حيث كتب مسؤوله في الإفصاح التنظيمي للربع الثاني: “يشرع العملاء في الإيداع في حساباتهم، ويجرون عمليات تداول على منصتنا باستخدام تمديد قصير الأجل للائتمان منا، ثم يعيدون الودائع أو يعكسونها، ما يؤدي إلى خسارتنا للمبلغ المودع”. ونتيجة لذلك، ارتفعت مخصصاته لخسائر الائتمان للنصف الأول من العام بنسبة 54% لتصل إلى 37 مليون دولار.

في فبراير/ شباط، كانت 45% من المعاملات الاحتيالية عبر غرفة المقاصة الآلية التي شهدتها شركة لإجراء معاملات المدفوعات، والتي تعمل مع مئات التجار الذين يبيعون منتجات مقيدة بالفئة العمرية مثل الكحول، مصدررها Chime، وفقًا لمسؤول تنفيذي في شركة المدفوعات. إذ لاحظت الشركة وجود نمط استخدم فيه بعض الأشخاص حسابات Chime متعددة بأسماء مختلفة قليلاً ولكن بالهويات نفسها. حيث كانوا يشترون الكحول من أحد التجار، ولكن قبل تسوية المعاملة، سرعان ما يسحبون البساط عن طريق نقل هذه الأموال إلى حساب Chime آخر، وهي مناورة أصبحت ممكنة بسبب تأخر التسوية لنظام غرفة المقاصة الآلية.

شهدت متاجر المشروبات الروحية خسائر تقدّر بعشرات الآلاف من الدولارات، وعندما قررت شركة المدفوعات أن Chime لن تفعل أي شيء لإصلاح المشكلة، قامت بحظر معاملات Chime تمامًا. يقول المدير التنفيذي لشركة المدفوعات: “إذا لم يفعلوا أي شيء فعال حيال ذلك فعلينا فعل شيء حياله”.

شارك في كتابة القصة: جيف كوفلين وإميلي ميسون

المصدر : Forbes

capcom CES2020 Epic Games Ericsson extra extrasociety famiclone famicom family computer FIFAe FRMJE game gameboy hideo kojima hudson hudson soft konami mdjsesport mdjs esport Morocco nes Nintendo Nintendo 64 Nintendo Famiclone Nintendo Famicom Nintendo NES Nintendo Switch Pixelarab Playstation Playstation 5 PS5 sony street fighter super mario super mario bros Super Nintendo switch the king of fighters zelda إريكسون الجامعة الملكية المغربية للألعاب الإلكترونية المغرب بيكسل عرب تسريبات تقنية فريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى