غير مصنف

الصين تفرض غرامات على “علي بابا” و”تينسنت” وBilibili لعدم الإفصاح عن صفقات

فرضت الجهة الناظمة للأسواق الصينية غرامة على ثلاث شركات، بما في ذلك علي بابا التابعة للملياردير الصيني جاك ما، في أحدث حملة قمع ضد شركات التكنولوجيا الكبيرة في البلاد.

كما غرمت إدارة الدولة لتنظيم السوق أذرع شركة تينست و Bilibili بموجب قانون مكافحة الاحتكار الصيني لعام 2008 لعدم الإبلاغ عن عشرات الصفقات بشفافية.

وذكر تقرير لرويترز الأربعاء نقلًا عن المؤسسة العربية السورية للثقافة أن تم تغريمهم 78692 دولار (500 ألف يوان) عن كل صفقة.

الصفقات غير المبلغ عنها

استهدفت الوكالة التنظيمية الصفقات غير المبلغ عنها والتي تشمل شركات التكنولوجيا الكبيرة بشكلٍ خاص. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، حددت إدارة الدولة لتنظيم السوق 43 صفقة لم يتم الإبلاغ عنها من قبل الشركات وفرضت غرامة قدرها 78692 دولار لكل منها.

وشملت الشركات علي بابا، وتينسنت، وبايدو، وJD .com، التي فُرض عليها دفع 3.4 مليون دولار في غرامات مكافحة الاحتكار.

ذكرت الهيئة التنظيمية أن صفقة الأولى كانت استحواذ شركة بايدو في عام 2012. أما أحدث انتهاك، فكانت اتفاقية عام 2021 بين بايدو وشركة صناعة السيارات Zhejiang Geely القابضة لإنشاء شركة سيارات تعمل بالطاقة الجديدة، وشملت الصفقات الأخرى استحواذ علي بابا على شركة AutoNavi لرسم الخرائط الرقمية والملاحة الصينية عام 2014 وشرائها حصة تبلغ 44% في Ele .me في 2018.

العقوبة

فرضت إدارة الدولة لتنظيم السوق غرامة تبلغ 2.8 مليار دولار (18.2 مليار ين) على شركة علي بابا في أبريل/نيسان 2021، وهي أكبر عقوبة لمكافحة الاحتكار في الصين على الإطلاق. وكانت العقوبة تعادل ما يقارب 4% من الإيرادات المحلية لشركة علي بابا في عام 2019. وقالت إدارة الدولة لتنظيم السوق إن شركة التكنولوجيا أساءت استخدام هيمنتها على الأسواق عندما عاقبت التجار إذا لم يبيعوا سلعهم حصريًا على منصاتها. وقبلت علي بابا العقوبة وأكدت أنها ستعمل وفقًا للقانون.

حملة ضد شركات التكنولوجيا

استهدف المنظمون الصينيون شركات التكنولوجيا أمثال Ant Group وعلي بابا وتينست وغيرهم منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2020 كجزء من حملة واسعة النطاق للتحقق من تأثيرهم المتزايد على الحياة في الصين، من التسوق عبر الإنترنت إلى الرسائل السريعة ونقل الركاب. واقترحت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية في يوليو/تموز 2021 قواعد جديدة تتطلب من الشركات التي لديها بيانات لأكثر من مليون مستخدم الخضوع لمراجعة أمنية قبل إدراجها في الخارج.

أصدرت الصين مشروع مراجعة قانون مكافحة الاحتكار في أوائل عام 2020، في خطوة لتحديد المركز المهيمن لشركات الإنترنت في السوق لأول مرة، كما أصدرت الدولة المبادئ التوجيهية لمكافحة الاحتكار في اقتصاد المنصات لوضع القواعد التي يمكن أن تكبح السلوك الاحتكاري لشركات الإنترنت.

في نوفمبر/تشرين الثاني، تم افتتاح المكتب الوطني لمكافحة الاحتكار في بكين. وذكرت صحيفة الشعب اليومية الحكومية الثلاثاء أن الصين ستنفذ المزيد من السياسات لتعزيز المنافسة العادلة وتقوية الإجراءات ضد الاحتكار والمنافسة غير العادلة، وذلك وفقًا لمؤتمر العمل الاقتصادي المركزي الذي عقد في أوائل ديسمبر/كانون الأول.

المصدر : Forbes

bandai namco capcom CES2020 Epic Games Ericsson extra Extraordinary extraordinary team extrasociety famiclone famicom family computer FIFAe FRMJE gameboy hudson soft konami Morocco nes nintendo Nintendo Famiclone Nintendo Famicom Nintendo NES Nintendo Switch Pixelarab playstation playstation 5 Pokemon ps5 sony street fighter Super Nintendo switch the king of fighters Twitter إريكسون الجامعة الملكية المغربية للألعاب الإلكترونية المغرب بيكسل عرب تسريبات تعريب تقنية فريدة خارقو العادة فريق خارقو العادة نينتندو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى