أخبارالمغرب

يوهان نيسكينز، أسطورة كرة القدم الهولندية يسلم شواهد التكوين لخريجي برنامج شيراكا للمدربين العالميين

وحيد مبارك

أشرف أسطورة كرة القدم الهولندية يوهان نيسكينز يوم الجمعة 7 أكتوبر، بحضور سفير مملكة هولندا بالمغرب ومحمد أمين زرياط، زميل أشوكا ورئيس جمعية تيبو أفريقيا، على تسليم شواهد التكوين لخريجي برنامج شيراكا للمدربين العالميين، داخل مدرسة الفرصة الثانية -الجيل الجديد- الموجهة للمهن الرياضية بالمدينة القديمة بالدار البيضاء. حدث رياضي ببعد تنموي، يعدّ ثمرة برنامج أطلقته تيبو أفريقيا بدعم من وزارة الخارجية الهولندية وبشراكة مع الجامعة الملكية الهولندية لكرة القدم، ويتعلق الأمر بقاطرة وطنية في مجالات التربية والاندماج المهني وريادة الأعمال للشباب والنساء من خلال الرياضة تستهدف الفتيات والفتيان في وضعية NEET أي خارج دوائر التكوين، التدريب أو العمل.

ويهدف برنامج شيراكا إلى جعل كرة القدم رافعة لتنمية المهارات التقنية والشخصية للمستفيدين، من أجل تعزيز قيادتهم واستشراف فرص الشغل الواعدة، كما يرنو إلى فتح آفاق جديدة للشباب المعرضين للخطر، من خلال منهج تدريبي يجمع بين التعلم النظري والعملي من أجل منحهم المهارات اللازمة لتحسين الآفاق الاقتصادية والاندماج الاجتماعي. وأكد المنظمون أنه بعد مرحلة الدار البيضاء، سيستمر برنامج شيراكا في كل من طنجة وتطوان والحسيمة وزغانغن ووجدة وأكادير وتارودانت وفاس والقنيطرة، في الفترة الممتدة من أكتوبر 2022 حتى نهاية دجنبر 2024، فضلا عن المبادرات الأخرى المتنوعة في المدن المعنية. ويعكس هذا المشروع الذي تقوده كل من تيبو أفريقيا والجامعة الملكية الهولندية لكرة القدم عبر برنامجها “المدربون العالميون” عمق التعاون بين المنظمتين، حيث يستكشفان بشكل متبادل طرقا مبتكرة لتمكين الشباب والنساء، فضلا عن الإدماج الاجتماعي والاقتصادي. ويعد هذا أيضا جزءا من انفتاح منظمة تيبو أفريقيا على الشراكات الدولية، بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة وخاصة الهدف 17.

وعلى إثر مشاركته في هذا اللقاء، عبّر  يوهان نيسكينز عن سعادته بتواجده في الدار البيضاء التي تعد بالنسبة له واحدة من أهم المدن في إفريقيا في مجال كرة القدم ذات المستوى العالي، من خلال الفريقين المحترفين الرئيسيين في إفريقيا، مضيفا بالقول “نحن هنا من أجل حفل تخرج المستفيدين المشاركين في برنامج المدربون العالميون شيراكا. وبصفتي سفيرا ومدربا مشاركا بالجامعة الملكية الهولندية لكرة القدم، فإنه من الرائع جدا رؤية الشباب المتحمسين في البرنامج الذين يرغبون في استخدام كرة القدم من أجل فتح مسارات لمستقبلهم. في الوقت الحاضر، توفر الرياضة العديد من فرص الشغل. وأنا سعيد لأن المدربين العالميين بالتعاون مع تيبو أفريقيا وبمساعدة السفارة الهولندية في الرباط، يمكنهم المساهمة في خلق مناخ رياضي وشامل للأطفال في المغرب من خلال تدريب المدربين المحليين الشباب، الذين لا يهمهم فقط الأداء على أرض الملعب، ولكن أيضا رفاهية الأطفال وتوجيههم خارج الملعب “.

بدوره أكد يوهان فان جيجن أن رحلة 2022 بالنسبة للمدربين العالميين في المغرب سمحت حتى الآن خلال مرحلتها التجريبية لبرنامج “شيراكا” وتنفيذ مبادرة “الفتيات تستطعن”، لكل من تيبو أفريقيا والمدربون العالميون، من اختيار أكثر من 70 شابا وشابة،ذ من المستفيدين من هذه البرامج المختلفة وتعريفهم بالتدريب المشترك لكرة القدم مع مهارات حياتية مفيدة لتربية الأطفال، وهو ما اعتبره مجرد بداية فقط في انتظار ما هو آت. وأوضح المتحدث أن هذا الأسبوع يصادف بدء برنامج شيراكا كرة القدم بمشاركة 25 مشاركا من جهة الدار البيضاء الذين سيستفيدون من رحلة تعليمية مدتها 3 سنوات مع لجامعة الملكية الهولندية لكرة القدم وتيبو أفريقيا،مع التركيز على مستقبلهم من خلال تدريب كرة القدم. وأبرز فان جيجن أن حوالي 100 شاب من جميع أنحاء المغرب سيشاركون في شيراكا كرة القدم ، معربا عن سعادته لكون يوهان نيسكينز، الذي يعتبر أيقونة كرة القدم الهولندية وأحد أفضل اللاعبين في كل العصور وفقًا لقائمة فيفا 100، والذي لعب مرتين في نهائيات كأس العالم، حلّ خلال هذا اللقاء لتسليم المجموعة الأولى من المشاركين في هذا البرنامج، الشهادات إيذانا ببدء مغامرتهم مع “المدربون العالميون و تيبو أفريقيا”.

من جهته، شدّد محمد أمين زرياط أنه من خلال تنفيذ برنامج شيراكا على أرض الواقع، الذي تقوده كل من تيبو أفريقيا وبرنامج المدربون العالميون بدعم من السفارة الهولندية في الرباط، تثبت كلتا المنظمتين عن قدرتهما على التكيف بشكل كبير مع متطلبات الترويج للرياضة ونقل المهارات الحياتية من خلال ممارسة كرة القدم. وأوضح أمين أن برنامج شيراكا يد أكثر تأثيرا من خلال المزيج الثقافي لمختلف المتدخلين، والذي يعزز اكتشاف آفاق تعليمية جديدة ويساهم في تنمية القدرات البدنية والفكرية للمستفيدين منه. وجدد رئيس تيبو أفريقيا التزامه تجاه الشباب لتزويدهم دوما ببرامج ومشاريع مبتكرة تسمح لهم باكتشاف الإمكانات الكامنة فيهم، معربا عن امتنانه وشكره لكل الأفراد والمؤسسات الذين يدعمون المنظمة ويرافقونها في تنفيذ برامج تطوير التشغيل والقيادة من خلال كرة القدم لصالح الشباب المغربي والأفريقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى